You are currently viewing 7 طرق لاستغلال الأزمة الحالية للتطوير الشخصي

7 طرق لاستغلال الأزمة الحالية للتطوير الشخصي

طرق لاستغلال الأزمة الحالية للتطوير الشخصي

Jim Taylor Ph.D.7

Posted Apr 06, 2020

دعني أبدأ بالسؤال: هل يمكن لنا النظر لأزمة كوفيد 19 على أنها فرصة للتطوير الذاتي؟؟ لأول وهلة ستقول: “حتماً لا”. الأزمة الحالية خلقت أزمات صحية ومالية، وعطلت حياة كل واحد منا تقريبا على ظهر هذا الكوكب. إن الناس في أرجاء العالم يمرضون ويموتون، والاقتصاد العالمي يواجه الركود، والمستقبل المالي للكثيرين في خطر. كوفيد 19 غير العالم الذي هو مصدر أمن وحماية للكثيرين، وأجبرنا على مواجهة عالم جديد متغير، غير مألوف وغير متوقع، يعتريه الغموض، كما أنه غير مريح ومتقلب. إنه يتسبب بكثير من المشاعر غير المريحة كالخوف والقلق والشك والإحباط والغضب.

أزمة كوفيد 19 شككت في ثقتنا بأنفسنا ومجتمعاتنا وحكوماتنا، والكثير من المؤسسات التي كنا نعدها مصدر ثقة واعتماد لنا في السابق. إنها أزمة تختبر مدى قدرتنا ومرونتنا في التعامل مع الأخبار اليومية المزعجة التي نقرأها ونستمع لها كل يوم، على المستويين المحلي والعالمي، أضف إلى ذلك الصعوبات والتحديات التي نواجهها، وبهذا تتشكل لديك “العاصفة المثالية” لهذه الأزمة.

كيف يمكن لي القول: إن أزمة كوفيد 19 ممكنٌ استغلالها كوسيلة للتطوير لي كشخص؟؟ دعني أشرح لك. في قلب أزمة كوفيد 19 هنالك صعوبات مضاعفة وأكثر حدة وصعوبة مما نواجهه في حياتنا اليومية المعتادة، وفي تلك الصعوبات تكمن الفرصة لأن نستثمر هذه الأزمة الحالية لأن نتطور كأشخاص. قبل أن أخوض في التفاصيل أود أن أسترعي انتباهك أن استثمار أزمة كوفيد 19 كطريقة للتطوير الشخصي هو أمر ثمين لا يمتلكه الكثيرون. خذ مثلا كبار السن والعجزة ومن يعانون من نقص المناعة، الذين يواجهون خطرا حقيقيا في الحياة، كما أن هذه الأزمة تكون كارثية لمن يفقدون وظائفهم ويصبحون عاجزين عن مساعدة عائلاتهم. لا أقصد من هذا المقال أن أستهتر بالعواقب والمخاطر التي سوف يواجهها هؤلاء الناس. تأكيدا لنظرتي أن كوفيد 19 أزمة بالغة الصعوبة، والتي يواجهها كل واحد منا بدرجات متفاوتة فليس من المهم تلك الشدائد التي نواجهها، بل الأهم هو كيف نفسر تلك الشدائد، ونتعامل مع تلك الصعوبات والتحديات التي نواجهها.

إن موقفنا تجاه هذه الأزمة وردة فعلنا هي التي تصنع أو تدمر خبرتنا تجاهها. يا إلهي. لو أمكننا التجاوب مع هذه الأزمة بإيجابية فإن أزمات حياتنا العادية ستكون مجرد نزهة في الحديقة  إذن ما هي الدروس التي يمكنك تعلمها من أزمة كوفيد 19، والتي يمكنك بها أن تتطور كشخص، وتخدمك بشكل جيد عندما تواجه أزمات حياتك المستقبلية؟؟

1. اسمح لنفسك بالشعور بالسوء: المشاعر التي نختبرها ونحن نتعامل مع أزمة كوفيد 19 هي مشاعر غامرة، والشعور الحالي غير المريح الذي نمر به في ردة فعلنا على هذا الوضع غير المستقر، بالإضافة إلى الحزن والإحباط واليأس والقلق والتوتر والشعور بالعجز وفقدان الأمل والشعور بالغضب وأنك مدمَّر كلها مشاعر قليلة من مشاعر كثيرة نحس بها، ونحن نواجه هذه الأزمة. هنالك بعض الملاحظات حول كيف يجب أن تكون ردة فعلك إذا كنت تشعر بأحد أو كل تلك المشاعر المذكورة سلفا. أولا اسمح لنفسك بالشعور بتلك المشاعر، ولا تعمل على أن تبعد نفسك أو تشتتها عن الشعور بها.

إن جزءًا من الحياة النفسية الصحية هي أن تكون قادرا على التعبير عن مشاعرك بشكل كامل ( ليس بإمكانك أن تنتقي الجيد منها فقط ). لا تقلل منها ( أوه. إنها ليست قضية ) أو تبررها أو أن تلوم الأزمة. إنها قضية كبيرة، لا يمكنك استصغارها أو طرحها جانبا. عوضا عن ذلك اشعر بمشاعرك السلبية، وكن متعاطفا لطيفا مع نفسك والآخرين، واستمع لنفسك واعكس ما تشعر به. اسمح لنفسك بالمرور عبر مراحل الصدمة الخمسة، وهي: الإنكار، ثم الاحتجاج، ثم المساومة، فالاكتئاب والقَبول.

2 ) اجعل الأزمة تحت منظورك:عندما تحصل الأزمة فإنك بشكل غريزي توجه كامل تركيزك على التأثير المباشر لها . إن ردة الفعل تلك تم ربطنا بها كبشر منذ ملايين السنين، ولكن للأسف وكالعادة نقول: إن ما كان مجديا قبل 250,000 سنة لم يعد كذلك في التعامل مع الأزمات الحالية. هذا التركيز الضيق يشوه نظرتنا لأزمة كوفيد 19؛ لأنها تسبب لنا النظر لعالمنا بشكل محدود لما هو جار الآن والمستقبل القريب فقط. هذه النظرة قصيرة المدى قد تجعلنا ننظر لهذه الأزمة أكبر مما هي عليه فعلاً، مما يرفع من درجة الحساسية تجاه تفكيرنا ومشاعرنا تجاه تأثير الأزمة على حياتنا. أحد أكثر الأشياء فعالية، والتي يمكننا فعلها في وقتنا الحالي هو النظر لهذه الأزمة بشكل أوسع، مع عدم التقليل منها بأي طريقة كانت، حتى تخفف نظرتنا تلك ثقل هذه الأزمة، وإلا لأنهكت حياتنا. هذه النظرة أوسع وأبعد مدى من النظرة التي يعتنقها البعض، والتي هي أسهل لهم لاحتضانها وتخفيف الآثار العاطفية الواقعة عليهم.

هنا بعض الاقتراحات التي تساعدك على أن تضع الأزمة في إطار يمكن التحكم به. أولاً: أن تفهم ولا تقلل من النظرة الضيقة قصيرة المدى، عندما تكون هي ردة فعلك الأولى. (إنه أمر طبيعي الحدوث، ويجب إدراكه وعدم التقليل منه). ثانياً: فكر على المدى الطويل. إنها مسألة مهمة الآن، فالحياة ستعود لطبيعتها في القريب العاجل، ولن تكون الأزمة بالحجم التي نراها به. ثالثاً: استحضر الصورة الكلية. أزمة كورونا تحتل جزءا كبيرا من حياتنا، لكنها ليست هي الحياة ذاتها. هنالك الكثير من الأشياء الجيدة في حياتنا. رابعا: استحضر النظرة البعيدة المدى والصورة الكلية كأمثلة تجعلك تعيش الأزمة الحالية في راحة، وتنظر لما حولك ومستقبل حياتك.

3. واجه الشدائد: سواء تقبلنا ذلك أم لا فإن هذه الأزمة مستمرة لفترة، وربما يعتري البعض منا الغضب تجاهها. ليس لدينا القدرة على التحكم بها وحلها سوى القليل، وربما نخفف من المخاطر الصحية الناجمة عنها في القريب العاجل، كما أن التأثيرات الاقتصادية ستظل لسنوات، لذا فالأمر المهم هو كيف تكون ردة فعلنا تجاه كل ذلك. لدينا ثلاثة خيارات: أن نحب هذه الأزمة، ولكن لنكن واقعيين. لا شيء لنحبه في واقعنا الحالي. الثاني: أن نكرهها، ولكن ذلك ببساطة سيكون وضع مزيد من الألم على الجرح، وجعل واقعنا المقلق والمدمر أكثر قتامة. الخيار الأخير والأكثر واقعية هو التعامل مع أزمة كوفيد 19 على أنها أمر يمكن تحويله لخبرة إيجابية لمستوى معين على الأقل. بمواجهتك لمصاعب هذه الأزمة فإنك تقرر أن لا تكون ضحية لها، وبفعلك ذلك فإنك تأخذ بزمام الأمور، وتخلق لنفسك فوائد نابعة من هذا الوضع المريب والمقلق، وبمعنى آخر أن تحول الليمون المر إلى عصير حلو.

4. انظر للأزمة على أنها تحديات لنتجاوزها: أحد أصعب القناعات المتعلقة بأزمة كوفيد الحالية طالما أنها خطر حقيقي للكثيرين منا، على المستويين الصحي والمالي، أنها تحفز غريزة البقاء الفطرية فينا، والمتعلقة بردة الفعل للقتال أو الهرب. بعبارة أخرى نكون في وضعية التهديد، التي تحفز الغريزة السابقة الذكر لحمايتنا. المشكلة هي كما ذكرتها سلفا هي أن غريزة البقاء تلك لن تفيدنا كثيرا اليوم. لا يمكننا قتال هذا الوحش بسبب أنه غير ملموس، كما أنه لا يمكننا الهرب منه؛ لأنه لا مكان للاختباء منه (باستثناء منازلنا، ولا يمكننا المكث فيها للأبد).

نأمل من هذا الخطر الحقيقي أن يحفزنا لاتخاذ خطوات لتخفيف المخاطر على حياتنا، مثل: الحجر الصحي وغسل أيادينا والحفاظ على التباعد الاجتماعي. في نفس الوقت فإن غريزة البقاء قد تحرمنا من الاستفادة من الفوائد، التي تعرضها علينا هذه الأزمة. إذن فبالإضافة إلى التعامل مع هذه الأزمة بما يتناسب مع خطرها، فإني أشجعك على أن تتعامل معها على أنها تحدٍّ تواجهه وجها لوجه، بأفضل طريقة ممكنة. تحد يعيد صياغة تفكيرك ومشاعرك وسلوكك بشكل بنّاء، ليجعل رحلتك عبر هذه الأزمة مستساغة أكثر، وتجعلك هذه الأزمة أفضل عما قبل عندما تنتهي.

5. انظر للأزمة على أنها فرصة: كما قال الرئيس الأميركي جون كينيدي: ” مكتوب في الصينية: كلمة “أزمة” تتألف من جزأين: أحدهما يمثل الخطر، والآخر يمثل الفرصة”. رؤيتك للأزمة على أنها أزمة أو فرصة يعتمد على تركيزك إن كان على ما تفقده أو تجنيه، وقدرتنا على التفاعل مع الأزمة بإيجابية يرسخ تجاوزنا لما سوف نفقده، وأننا نركز على الإيجابيات المحتملة منها.

هنا بعض الطرق الي تساعدك على إعادة توجيه تفكيرك للأزمة على أنها فرصة. طالما أن الأزمة مستمرة فيمكنك تعديل أهداف حياتك لتحققها في وضعها الجديد. بإمكانك أن تنظر لفقدان روتين حياتنا العادية على أنها فرصة للتركيز على الجوانب، التي كانت مهملة لديك بسبب اشتغالك عنها. بإمكانك تحديد الجوانب التي تود العمل عليها أو تطويرها والتركيز عليها. استغل هذا الانقطاع عن الحياة العادية في تحقيق التوازن في حياتك، والتمتع بجوانب لم تكن موجودة في حياتك بسبب اشتغالك عنها قبل حدوث الأزمة (استمتع بممارسة مهارة كنت أهملتها سلفا، جرب شيئا جديدا، تمرن أكثر). بإمكانك اعتبار ردة فعلك تجاه الأزمة كفرصة لأن تكون أكثر إيجابية وتأقلما ومرونة، وهو ما سيخدمك لاحقا عندما تنتهي هذه الأزمة. بإمكانك أن تصنع روتينك الخاص المتحور حول الدراسة والعمل ونشاطاتك اليومية وحياتك الاجتماعية. أخيرا والأهم هو أن تبادر. عندما لا تخضع ولا تكون ضحية ذهنيا فإنك بذلك تقلل من شعورك باليأس والعجز، وتزيد من مشاعر ضبط النفس والتفاؤل.

6. ليكن لديك موقف إيجابي: عندما تحدث الأمور السيئة مثل هذه الأزمة فإنه من السهل أن يكون لدينا شعور بالشفقة وأن نحنَّ لتلك الأشياء التي نفتقدنها أو افتقدناها بالفعل، لكن أن ننجر إلى الاستسلام فإن ذلك يعني ببساطة زيادة الألم على الجرح (اضطراب الحياة، مشاكل صحية، تناقص الاستثمار). إن تنفيذك التوصيات التي عرضتها عليك حول أزمة كوفيد 19 تمهد لك الطريق للأمل والتفاؤل والموقف الإيجابي. منهجٌ من شأنه أن يساعدك على تجاوز العاصفة، في وقت لا يوجد فيه سوى حماية ضعيفة أو الهرب. 7. أطلق مشاعرك الإيجابية: من أفضل ما يحميك تجاه ما يجعلك مرتبكا بسبب ما تحدثه لك أزمة كوفيد ١٩ هو أن تحفز مشاعرك الإيجابية في حياتك. لنكن صريحين أنه من الصعب أن تجد مشاعر إيجابية وسط التشاؤم الذي من الممكن أن تحدثه أزمة كوفيد 19 فينا.

رغم ذلك فلا زال هناك الكثير إذا ما نظرت عن قرب كفاية، ففي عائلتك وأصدقائك، والتزامك بمهام دراستك ومهنتك، واستمرار جهودك لأن تكون أفضل إنسان تستطيعه -رغم هذا الانقطاع الحقيقي- النضج لأن تحصد مشاعرك الجيدة التي تواجه بها المشاعر السلبية، التي تعيشها كل يوم بسبب هذه الأزمة. إنني أحثك على البحث عن الحب والرعاية والتعاطف من عائلتك وأصدقائك. اخلق المتعة والظرافة والحماس في ما تفعله كل يوم. وأخيرا عش الإلهام والفخر في جهودك وتطورك وإنجازاتك وأنت تواصل الكفاح لتحقيق أهداف حياتك. اعتنِ بنفسك وكن هادئاً وإيجابياً. هذا أمر يمكنك مشاركته ليساعد الناس ليكونوا أفضل صحة جسديا ونفسيا.

شارك المقالة الآن

This Post Has 18 Comments

  1. no.pinterest.com

    When some one searches for his necessary thing, thus he/she needs to be available
    that in detail, so that thing is maintained over here.

  2. pinterest.de

    What’s Taking place i’m new to this, I stumbled
    upon this I’ve found It absolutely helpful and it has helped me out loads.
    I hope to contribute & aid different users like its helped me.
    Good job.

  3. shkd-949 ซับไทย

    Hi, i think that i saw you visited my weblog so i came to “return the favor”.I’m trying to find things to improve my site!I
    suppose its ok to use a few of your ideas!!¼

  4. Kostüm oyunu Tombul teacher

    10 kişiyle sikişen. tec sex. 1 hafta önce izlenme.
    Tirasli amciklar. 6 gün önce izlenme. Jordi zenci kız.

    1 hafta önce izlenme.

  5. joizold

    Contrary to popular belief, Cialis doesn t have any real impact on your sex drive and won t cause you to get an erection if you aren t in the mood for sexual activity buy cialis online cheap

  6. teknik angkat besi

    I got this web site from my buddy who informed me on the topic of this site and at
    the moment this time I am visiting this web site and reading very
    informative posts at this place.

  7. 髪を整える時に、髪を健康にするために使う整髪料。 出来る限り安全で、ナチュラルなものを使いたいですよね。 身体に優しい整髪料として、ココナッツオイルを使う人も、たくさんいます。 ココナッツオイルが髪にもたらす効果、使い方、注意点を一挙に紹介しましょう。.

  8. Saç Ürünleri İçin En İyi Argan Yağı 2022; Doğrudan saçlar için argan yağı ile saçı düzleştirmek sorun değil.
    Ya da saçlarınızı şampuanlayıp argan yağı sürmeden önce uygulayabilirsiniz.
    Uzun vadede kimyasal içerikli saç uzatma ürünleri yerine doğal görünümlü bir.

  9. Başarı Hikayeleri Pornografinin Zararları Tavsiyeler sonucu olarak son iki yıldır gerçekten kötü bir erektil disfonksiyonum(ED) var.

  10. Türkiye’nin en eski ve en büyük bedava arkadaşlık sitesi olan Siberalem, 2000 yılında kuruldu.
    15 milyonu aşkın üyesi bulunan sitedeki üyelerin %70’i
    bekar. Siberalem’i öne çıkaran özelliği ise çeşitli markalar ile anlaşmalar yapması.

  11. Gay sevişme sahnesi araması için 660⭐ porno filmi listeniyor.✓ En iyi gay sevişme sahnesi sikiş videoları
    sansurukaldir ile izlenir.

اترك تعليقاً